الدين والحياة

رسالة مؤلمة من أئمة أحد المساجد

عدد كبير من الناس ينتقد أئمة المساجد ويؤكد أنهم مرتاحين في منازلهم ويحصلون على رواتبهم مما دفع أئمة أحد المساجد لتوجيه رسالة قاسية عبر حسابه على الفيس بوك قال فيها

الناس الهايفة اللي بتردد اليومين دوول إن أئمة المساجد مرتاحة ولا شغلة ولا مشغلة
أحب أقول لهم أن
المساجد لم تكن لنا مجرد وظيفة عليها راتب شهري وإنما كانت الروح للجسد وكانت الهواء الذي نتنفسه والماء الذي نشربه
لا أحد يحس بألم الغربة عن صلاة الجماعة والصلاة في المسجد مثل الإمام يجلس الآن وحيداً في مسجده ويصلي هو والعامل فقط لا غير
ثانياً نحن والحمد لله متواجدون في المسجد بل ربما أكثر من الأول

عزاؤنا الوحيد أن الأمل في الله كبير وأن الأزمة ستمر سريعا بإذن الله وأن أحباب الرحمن والمستظلين بظل عرشه يوم الدين سيعودون
أملنا في رحمة الله ليس لها حدود