صحة

إيمان عفيفي خبيرة الإتيكيت “الإتيكيت ببساطة هو اجتناب ممارسة الأفعال التي تثير أعصابك من الغير”

حوار : ريهام مصطفى

هي الوجه الآخر للرقى ، رسالتها الأساسية الارتقاء بالذوق العام ، هدفها نشر فن الإتيكيت لكل المستويات ، فهي لا تبخل بما لديها من ثقافة وتقدمها لعموم الناس ..
إتيكيت السلام ، إتيكيت التعامل مع الجنس الآخر وغيرها في
حوار خاص مع موقع فن شو
في بداية الحوار عرفت دكتورة إيمان عفيفي نفسها قائلة:
أنا ايمان عفيفي خبيرة إتيكيت وتنسيق مظهر دراستي كلها باللغة الفرنسية خريجة آداب القسم الفرنسي ، درست بجامعة السربون الحضارة الفرنسية وفي عمر ال١٨ دخلت مجال عروض الأزياء ، ثم حصلت علي دكتوراة في فن الإتيكيت من فرنسا، ولدي سنتر متكامل في مجال تدريس الإتيكيت واليوجا وتعلم فن الباليه..
وبحديثنا عن قواعد الإتيكيت أشارت إلى واحدة من أهم قواعد ذلك الفن ألا وهي تجنب الأحاديث في المواضيع التي تدور حول المجالات الثلاث التالية : الدين ، والسياسة ، وكرة القدم.
فهي من أكثر المواضيع التي تسبب جدل واسع بين الأشخاص مما قد يسبب احتدام في النقاش وتصادم بين الأفكار و الآراء ، ونصحت أيضاً إذا فُتحت مثل تلك المواضيع في الحديث فيجب تحويل النقاش لواجهة أخرى بشكل دبلوماسي..
فالإتيكيت يهتم بالسلام النفسي بين الأفراد والابتعاد عن ما يؤدي للصدام ….
وبسؤالنا لها عن المنصات المتاحة لتعلم فن الإتيكيت؟
قالت: العلم الآن متاح لكل الناس وبدون جهد ، فأصبح بالإمكان الحصول على أي معلومة بمجرد الضغط على مؤشر البحث.
وأنا صفحتي ع الفيسبوك مفتوحة للجمهور ، ليجد كل راغب غايته فأنا لا أبخل بمعلومة وفي تواصل مستمر لإجابة تساؤلات المتابعين ..
ودعت لاستغلال الوقت الذي أتاحه لنا فيروس كوفيد19 في تطوير الذات بدلًا من نشر ثقافة السلبية والانتقادات.
وصرحت إنها كانت قد بدأت في كتابة كتاب يتناول مبادئ الاتيكيت للطفل حيث هذه المرحلة هامة في تشكيل شخصية الفرد في المستقبل لكن جاءت أزمة كوفيد19 مما جعل العمل يتوقف لأجل غير مسمى.
ولكنها الآن بتعيد التفكير في الأمر من جديد في محاولة لإنشاء سلسلة من الكتب تتكلم عن قواعد الإتيكيت طبقاً لكل
عمر وطبقا لما تقتضيه كل مرحلة.

وعن الفرق بين الإتيكيت والبرتوكول ؟
قالت : البروتوكول مثل الإتيكيت ؛ فالإتيكيت هو فن التعامل بصفة يومية بشكل لائق وهكذا البروتوكول، لكن ما يميز البروتوكول عن الإتيكيت هو اهتمامه بالقواعد الخاصة بالرسميات والاحتفالات الرسمية والمراسم الدولية والهيئات الدبلوماسية.
ماذا عن برنامج سوا معاكم على صفحة الدكتورة ايمان
قالت: أنا ودكتور تامر (خبير التنمية البشرية) أصدقاء مقربين ومولعين بمساعدة الناس ، ففكرنا في مساعدة الناس من خلال مناقشة مواقف حقيقية وإبداء أنسب الأراء.
وبسؤالها عن :
كيف تساعد قواعد الاتيكيت في تنمية الثقة بالنفس؟
قالت :إن الإتيكيت الحركي يساعد علي ضبط لغة الجسد التي تنم عن شخصية واثقة بذاتها.
بالإضافة إلى الاهتمام بالنظافة والمظهر فهي من الإتيكيت الذي يعزز ثقة الفرد بنفسه.
فللإتيكيت قاعدة ذهبية ألا وهي الإبتعاد عن كل مايثير أعصابك في الغير ، من سلوكيات ، لطريقة الحديث أو طريقة تناول الطعام ، وغيرها من السلوكيات التي تثير أعصابك إذا رأيتها أو سمعتها من الآخرين…
إتيكيت العلاقات التي تجمع بين الرجل والأنثي؟
قالت : في فن الإتيكيت يقع العبء الأكبر على الرجل ، فيجب أن يكون رجل بما تحمله الكلمة من معنى وليست مقصورة فقط علي آدبيات التعامل الظاهري مع الأنثي ولكن المسألة أعمق من ذلك من تصرفات وتحمل للمسؤلية واحترام حقوق الأنثى..

ويجب أن تكون الأنثى كما يجب بداية من إسلوبها في المشي والحركة والكلام مرورًا بتنسيق المظهر الخارجي وذاك يبدأ من سن مبكر حتى في اختيار الرياضة التى تلعبها.
وعن الأخطاء الشائعة التي تحدثت عنها دكتورة إيمان عفيفي كانت عن إتيكيت السلام
ففي مقابلات العمل ، أو مقابلات الانترفيو (المقابلة الشخصية) يجب بعد إلقاء التحية الانتظار حتى أرى رغبة الشخص الذي تُعقد معه المقابلة فهو من سيقرر طريقة السلام سواء يدويًا أو شفهيًا…
ومن الإتيكيت أيضاً أن الأنثى هي من تبادر بالسلام ، فهي من تحدد طريقة السلام كما يروق لها.