الخميس , يناير 28 2021

الإشراف العام : أحمد عاشور

أحمد حاتم: المسرح تجربة مهمة أتمنى أن أخوضها.. و فيلم الغسالة فكرة جديدة و مميزة

العمل مع محمود حميدة شرف كبير ليو هو إضافة قوية لأي عمل فني

فنان متعدد المواهب و فرض نفسه و بقوة على الساحة الفنية في وقت قصير بداية من فيلم أوقات فراغ و لم يغب إسمه عن شاشات التليفزيون  و قاعات السينما ، دائما ما يقدم أعمال بها رسالة مهمة و استطاع  أن  يثور عن أدوار الفتى الوسيم و يقدم أدوار الشر بحرفية كبيرة .

استطاع أحمد حاتم أن يفرض شخصيتة الفنية فلديه كاريزما خاصة و حضورًا كبير و إمكانيات فنية غير محدودة جعلته  بطلًا أساسيًا في العديد من الأعمال السينمائية مثل الماجيك، الهرم الرابع، المركب ، قصة حب و آخرهم فيلم الغسالة الذي شارك في السينمات في موسم عيدالأضحى و الذي حقق نجاحًا رغم الحضور المحدود للجمهور ب ٢٥٪؜ فقط.

و تحدث حاتم مع فن  شو عن كواليس  فيلم  الغسالة و أسباب مشاركته في هذا العمل و الصعوبات التي واجهت صُناع  الفيلم  أثناء  التصوير و أجاب عن العديد من الأسئلة معنا

  • في البداية.. حدثنا عن تجربة مشاركتك في فيلمالغسالة؟

هي تجربة مميزة و العمل جيد على مستوى السيناريو و الأبطال المشاركين فيه ،و وجود مخرج متميز مثل عصام عبد الحميد الذي تناقشت معه  و تحدثنا عن  كل  تفاصيل الفيلم ، وذلك من أهم أسباب مشاركتي في العمل، و أيضًا وجود الفنان القدير محمود حميدة شجعني كثيراً للمشاركة  في هذا العمل، و أيضًا هو من إنتاج أكبر ثلاث شركات إنتاج ، كل هذه الأسباب جعلت تجربة الفيلم مميزة بالنسبة لي و لجميع المشاركين .

  • ماذا عن دورك في فيلمالغسالة؟

أُجسد شخصية  عمر و هو دكتور في كلية العلوم و يحاول أن يصنع آلة زمن و يُجري العديد من التجارب على الفئران إلى  أن يستطيع أن  يصنعها و ذلك  حتى  يعود صغيراً و يُصلح علاقته  بالفتاة التي  يحبها.

  • كيف تستعد لكل شخصية تُقدمها لا سيما أنك دائم التجديد في كل عمل تُقدمه؟

بداية الأمر أقرأ السيناريو جيداً ، و من خلال هذه القراءة أستطيع خلق شخصية خيالية  بالصوت و الإيقاع بدوري  في العمل   و هذه الشخصية بها جزء من شخصيتي أيضًا ، ثم بعد ذلك أتجه للشكل الخارجي للشخصية .

  • ما رأيك فى توقيت عرض الفيلم حالياً و نسبة الحضور ٢٥٪؜ فقط .. و ما تأثير ذلك على الإيرادات من وجهة نظرك؟

توقيت عرض الفيلم يُعتبر مخاطرة و القائمين على الإنتاج و جميعنا درسنا ذلك ، و لديك إختيارين إما أن تؤجل عرض الفيلم  إلى أن يعود العمل في دور العرض بالشكل الكامل و الاختيار الثاني أن يُطرح في موسم عيد الأضحى ،و أرى أنه ميزة  لأنه لا توجد أفلام جديدة تم عرضها، فلا يوجد سوانا.

أما عن نسبة الـ25% سوف تؤثر على إيرادات الفيلم و لكن الأهم لدينا هو صحة الجمهور و جميع دور العرض يتبعون الإجراءات الإحترازية و الوقائية للجميع .

و سيتم تعويض هذه النسبة من خلال زيادة القاعات السينمائية، والفيلم  تم طرحه فى 100 نسخة بدور العرض المختلفة.

  • ماهى الصعوبات التى واجهتك أثناء التصوير؟

في بداية  التصوير لم  نواجه أي صعوبة  في التصوير و لكن كما حدث مع الجميع مع انتشار فيروس كورونا توقفنا في منتصف  أيام التصوير إلى أن استطعنا استئناف التصوير بعد عيد الفطر الماضي .

  • العمل يُعد التجربة الثانية مع هنا الزاهد بعد نجاحقصة حب“..ماذا عن كواليس التعاون بينكما؟

هي تجربة مختلفة تمامًا عن قصة حب حتى على مستوى تواجدنا معاً ، ولكني أحببت تكرار  العمل معها فيوجد بيننا حالة  تفاهم  كبيرة  وذلك من الصعب أن تجده  كثيرا و هي أيضًا تخلق حالة جيدة في الكواليس و على مستوى المهني فهي مجتهدة جدًا  و تعمل على تطوير نفسها  دائمًا.

  • و ماذا عن الجزء الثاني منقصة حب؟

حتى هذه اللحظة لا يوجد ما يؤكد استكمال هذا المشروع، حيث تحدثنا في الأمر مرة واحدة، ولكن لم يُكتب السيناريو حتى الآن، ولكن إذا أتيحت  لنا الفرصة للجزء الثاني بالتأكيد سنفعل.

  • كيف ترى مشاركة  الفنان محمود حميدة؟

مشاركته تعتبر إضافة قوية في أي عمل فني، و تعتبر  هذه أول مرة أتشرف بالعمل معه، فهو أستاذ في المهنة،و كنت أتمنى العمل معه  منذ فترة، وتعلمت منه الكثير خلال الحوارات التى دارت بيننا أثناء التصوير، و دائما ما نتناقش و نختلف و نتفق و أُكن له  كل الإحترام  و الحب على المستوى الإنساني و الفني.

  • هل تدخلت فى السيناريو الذى يعد أول أعمال مؤلفه عادل صليبو هل تخوفت من خوض التجربة مع عصام  عبد  الحميد و هو أول عمل إخراجي له؟

عندما عُرض علينا السيناريو جميعًا لابد من التحدث و طرح الاقتراحات و لا يعتبر ذلك تدخل ، فأنا أعرف عادل صليب و هو مساعد مخرج وفوجئت أنه من كتب هذا السيناريو فهو مجتهد و متميز جدًا و مهتم بتفاصيل كل شخصية و سرد الأحداث و البناء الدرامي للأحداث.

و بالنسبة لخوض التجربة مع المخرج عصام عبد الحميد فهو من أول جلسات العمل و لدية رؤية جيدة للمحتوى المُقدم و يعرف تماما ماذايريد أن يفعل و هذا ليس أول عمل لي معه فقد عملت معه و هو مساعد مخرج في مسلسل حلاوة الدنيا و أستطيع أن أقول أن هذا الفيلم هوبداية قوية لمخرج كبير .

  • العمل ملىء بضيوف الشرف.. كيف كان تأثيرهم؟

كل الممثلين الذين شاركوا في الفيلم هم أبطال الفيلم بشكل رئيسي ، و ذلك لأن الفيلم هو عبارة عن حكايه مرتبطة الأحداث، و إذا غاب أي فرد  من أبطال هذة الحكاية سيتأثر العمل بالتاكيد و لن يظهر بالشكل المطلوب، وحتى من قام بمشاهد بسيطة وجودهم كان له تأثير مهم في الفيلم  و إضافة قوية.

  • هل فكرت في خوض تجربة التمثيل على خشبة المسرح قريبًا ؟

تجربة المسرح تُعد من أهم التجارب التي أتمنى خوضها ، و لكن لا أعلم متى يمكنني دخول مثل هذه التجربة المهمة فأنا لا أرفضها و لاضدها و لكنها تحتاج إلى مسئولية كبيره و تفرغ  بشكل  يومي .

تجربة المسرح أريد أن أخوضها و أشعر أنني من الممكن أن أُقدم فيه شئ مميز .

  • ماذا عن تجربةأوقات فراغ ٢؟

أوقات فراغ ٢ مازالت فكرة قائمة و نعمل على كتابة السيناريو الخاص بها ووارد ان تكتمل  هذة الفكرة  ووارد أيضًا أن لا تحدث ، و لا توجد معلومة مؤكدة إلى الآن عنها.

و لكن اذا حدثت سيكون الأبطال بشكل مبدئي مشاركتي مع كريم قاسم ، و عمرو عابد،و بالتأكيد سيكون  هناك نجوم من الجزء الأول  و لكن لا  أعرف من هم كل ذلك مرتبط بالسيناريو و سير الأحداث به .

  • حدثنا عن مشاركتك في فيلمموسى“…و أيضًا ما الذى تقدمه خلال الفترة المقبلة.. هل توجد أعمال درامية قادمة؟

أحببت تعاوني مع المخرج بيتر ميمي ، و العمل يضم نجومًا كثيرين مثل كريم محمود عبد العزيز و إياد نصار و شاركت خلال مشهدين في العمل  و لكنهم مؤثرين بشكل قوي في العمل و أتمنى أن يُعجب الجمهور بدوري

و أما عن الأعمال الدرامية فلم أتعاقد على أي أعمال إلى الآن رغم توالي العروض علي ، و لكني أحرص على اختيار أدواري بشكل كبير ،وأتمنى أن ينتهى هذا الفيروس الذى يعيش حولنا حتى نستطيع العودة لطبيعتنا فى العمل.

عن اسراء فوزى

شاهد أيضاً

بعد إجراء المسحة الخامسة وائل الإبراشي يهزم الكورونا

أعلنت زوجة الاعلامي وائل الإبراشي عن تعافيه نهائيًا من  إصابته بفيروس كورونا، حيث كتبت عن …