المجتمع

البطل ” عبد المجيد سماحة” : حرب أكتوبر شرف كبير لكل فرد من أبناء القوات المسلحة .. و هذه قصتي مع الطيار الإسرائيلي

في كل عام نحتفل بذكرى حرب أكتوبر المجيدة ، تلك الحرب التي أعادت الكرامة لجميع المصريين ، و فى كل محافظة فى كل مدينة فى كلقرية فى كل مركز نجد  بطل من ابطال حرب اكتوبر التى اعادت الكرامة للشعب المصرى ، اعادت ارضنا من الغاصبين .

البطلعبد المجيد سماحة، ابن من ابناء مصر الأبرار من شارك في في هذه الملحمة ، و لكن له قصة جريئة حدثت قبل حرب أكتوبر ، وأسعدنا الحوار معه فيفن شولكشف ملابسات هذه الواقعة .

بدأالبطل عبد المجيد سماحةبقص ما حدث معربًا عنها بانها من أصعب المواقف التي مر بها فيقولكنت في مأمورية تبع قيادة الجيشالثاني ، و تقع في جبل عتاقة ، و بدأت طيارات العدو في توجيه الضربات ناحية الجبل ، و لكن تصدت لهم القوات المصرية و ضربت هذهالطائرات، و سقط طائرة و قام الطيار بمحاولة انقاذ نفسه و النزولبالبراشوت ” .

و أكمل حديثهرأيت الطيار و كان من الممكن أن أطلق عليه النار و لكن انتظرت حتى أعرف إلى أين سيتجه حتى أأخذه كأسير لدينا ، ثمظهرت له و قاومته و قمت بكسر قدمه و زراعه ، و لم أكتفي فقط بذلك و لكني حلفت له قائلًاو شرف مصر ما هخليك تسوق طيارة تانيقمت بعمل جرح كبير في رأسه وشربت من دمهكما قالسماحة” .

و أردف قائلًاحدثت تلك الواقعة بعد عام النكسة ، و لكني صممت على إبقائي داخل الجيش و أخبرتهم قائلايا أموت شهيد جوه الجيشيا مش هسيب الجيش، و حدثت الحرب و حاربت مع الجنود و شعرنا بالفخر و السعادة بهذه الحرب و بهذا القرار ، ثم بعد ذلك خرجت من الجيش بعد عام من الحرب .

و بسؤاله عن ما هي أمنياته رد قائلًا:” أتمنى النصر لمصر دائماً في كل المجالات و أن نقهر دائما أعدائنا، و أتمنى أن يتم لن أقول تكريمي، و لكن حتى لرفع الروح المعنوية لدينا و تذكير الجميع بما قدمنا .